الجمعة 19 يوليو 2024

قصة طاغي الصعيد

انت في الصفحة 1 من 11 صفحات

موقع أيام نيوز

الفصل الاول
داخل احدي القصور العريقه في الصعيد والتي يهاب الناس المرور من امامها بسبب تلك العائلة القاسېة والتي لاتعرف الرحمه مطلقا ...
كان يجلس علي مقعده الفخم واضعا قدم فوق الاخري بجلبابه الصعيدي وتلك العمه الموضوعه فوق راسه بشموخ يماثل مرتديها ينظر الي الواقفه امامه والتي تحمل نفس ملامح وجهه ببرود
امال راسه قليلا ينظر بااختلال لوالدته قائلا بصوت ذكور اجش بهدوء مصطنع 
جولي اللي جولتيه تاني اكده يا اما
ارتجف جسد والدته رغما عنها من نظرته لتعيد ماقالته بتوتر 
ليال بنت خيك رافضه تعاود اهنه وبتجول انها هتفضل في البندر في بيت خيك ومرته الله يرحمهم
هب واقفا ينظر اليها پغضب ظهر بوضوح علي عيناه التي احمر بياضها وفكه المتشنج پعنف صړاخ بصوت جهوري 

يعني ايه رافضه هو بمزاجها ولا ايه الظاهر ان دلع حاتم الماسخ ليها خلاها تنسي عاداتنا
ابتلعت السيده الفت تلك الغصه المتكونه في حلقها لتردف قائلة بترقب 
وانت ناوي علي ايه ياولدي 
اردف بعصبية 
هتدلي مصر اجيبها ولو رفضت هجيبها من شعرها لهنه
اردفت الفت محاوله منعه مما يفكر به 
بس ياولدي ...
قاطعها بحدة مرددا بقرار قاطع 
اني اللي عندي جولت يااما ومفيش نجاش
انهي كلماته صارخا باسم احدي الحراس الخاصين به ليهرول الحارس ملبيا نداء سيده
الحارس 
اؤمر يا مالك بيه
مالك بصرامه 
جهز حالك هنتداي مصر نجيب بت حاتم ونعاود
اؤمي الحارس بطاعه 
امرك يا بيه
في المساء ..
داخل احدي المنازل في الاحياء الراقيه ...
كانت تجلس تلك الجميلة ذات الجسد الانثوي الذي لا يلائم عمرها فهي بعد بضعة اشهر ستكمل الثامنة عشر كانت تضم قدميها نحو صدرها واضعه وجهها بينهم لتشكل خصلات شعرها البنيه الطويله ستار حولها
كنت تبكي متذكره والديها التي فقدتهم في لمح البصر لا تعلم كيف او متي حدث ذلك تتذكر انهم خرجوا لزيارة احدي الاقارب وهي مكثت في المنزل لكثرة دروسها التي يجب عليها استذكارها فهي علي ابواب امتحانات الثانويه العامه ولم يبقي سوي شهر واحد فقط
ليصلها ذلك الخبر المفجع باانقلاب سيارة والديها وفقدانهم لحياتهم ..
انتحبت بالم علي ماصار وهي تفكر پخوف في مصيرها وحياتها القادمه بدون والديها
انتفضت واقفه بفزع ناظره بعيناه العشبيه التي تحول بياضها لااحمرار اثر بكاءها لذلك الذي اقتحم منزلها دون استاذان ..
اردفت بصوت مرتجف 
اسر انت انت بتعمل ايه هنا وازاي دخلت !
 جيت اطمن عليكي يابنت خالتي ماانتي عارفه انا بحبك قد ايه ومقدرش اسيبك كده وانتي لوحدك
شعرت بنجوس الخطړ تطرق پعنف في راسها واخذت تتراجع للخلف پخوف من نظراته تعلم ان اسر لطلاما كان لعوبا وتقدم لخطبتها عدت مرات ولكن رفض والدها بشده لانه يعلم نواياه
وبخطوه لم تكن بالحسبان قام بجذبها من
مينفعش اسيب فرصه زي دي خالص اخيرا هتبقي ليا من غير ابوكي المزعج ومن غير خالتي اللي زيه
اردفت باارتجاف وهي تحاول تخليص ذراعها منه لتردف قائلة 
اسر ابعد عني انت بتقول ايه حرام عليك سيبني
هز راسه بالنفي قائلا 
لو سيبتك دلوقتي ابقي غبي في حد يضيع النعمه من ايده برضو 
تحت صډمتها ثوان لتفيق من صډمتها محاوله ابعاده عنها ولكن استمعت الي صوته الجهوري المردف بااسمها پغضب 
ليال
ووو
الفصل الثاني
لا تعلم من اين اتتها تلك القوه التي استخدمتها لدفع اسر بعيدا عنها ناظره لذلك الغاضب بعينان متسعه ممتلئة بالدموع لتركض مختبئة خلف ظهره ممسكه بثيابه من الخلف
همست بصوت مرتجف 
ابيه مالك خليه يمشي ارجوك
الټفت اسر نحوهم ليناظر مالك بلامبالاه متقدما نحوهم في محاولة منه لجذب ليال من خلف ذلك الواقف والتي لم تتغير ملامحه الغاضبه ..
وما ان قام اسر بمد يده نحو ليال حتي صړخ مټألما بقوه اثر قيام مالك بكسر يده ..
لم يكتفي مالك بذلك الكسر البسيط من وجهة نظره لينقض عليه مسددا لكمات متتاليه له تحت صړاخ اسر پألم وبكاء تلك الواقفه تنظر لما يحدث پخوف
قفزت پخوف ماان استمعت الي صړاخ خالتها التي وصلت لتوها علي صوت ولدها لتندفع نحو مالك محاوله تخليص ولدها من قبضته صاړخه بهلع 
سيبه ياجدع انت سيب ابني يالهوووي هيموتلي الواد اللي حيلتي الحقوني يانااس
ابتعد مالك عنه ماان انتهي من تحطيم وجهه وجسده مرددا ببرود كانه لم يفعل شئ 
ولدك لو جرب يامة ليال تاني
 

انت في الصفحة 1 من 11 صفحات