الجمعة 19 يوليو 2024

قصه جديده

انت في الصفحة 1 من 161 صفحات

موقع أيام نيوز

براثن_اليزيد
الفصل_الأول
ندا_حسن
كانت فداء روح بريئة أراد هو وعائلته
ذبحها لتدنس براءتها على يده
خرجت من الغرفة عازمة أمرها على ذلك القرار الذي اتخذته في ثوان معدودة بعد تلك المكالمة التي وردتها من زوجة عمها الجالس مع والدها بغرفة المعيشة الآن لا تدري ما ذلك الهراء الذي يحدث من حولها ولكن ليس بيدها شيء آخر تفعله سوا ذلك..
فهذا ابن عمها وخلاصه بيدها هي فقط وإن كان شخص آخر تستطيع إنقاذه لفعلتها دون تردد ولكن الأمر مريب والتفكير به مرهق كثيرا لذا أخذت ذلك القرار على عجلة من أمرها حتى لا تعود به وتنهي حياة شخص بريء وبيدها نجاته..
ولجت إلى داخل الغرفة لترى والدها وعمها يجلسان سويا نظروا إليها بعد أن وجدوها تدلف إليهم كما لو أن الشياطين تلاحقها وقد خاب أمل عمها كثيرا من تلك النظرة بعينها وأدرك أنها ترفض تماما أما والدها خاف بشدة أن تقول ما توقعه منها وهو الذي كان سيرفض للتو للمرة التي لا يعلم عددها بسبب كثرة التفكير ويعتذر من شقيقه بأنه ليس له دخل هو وبناته بما يحدث بعيد عنهم..

أخذت نفس عميق ثم زفرته لتهتف بسرعة وكأنها تتخلص من عبء ثقيل على قلبها لو أنتظر ثواني لفتك بها
أنا موافقة يا عمي اتجوز ابن الراجحي
وقف والدها على قدميه ينظر إليها بذهول بعد أن قالت ما توقعه ليتحدث بحدة قائلا وقلبه ينتفض فزعا على ابنته
أنت اټجننتي يا مروة عايزة ترمي نفسك في ڼار العيلة دي ومع واحد منعرفش عنه حاجه
أجابته مضيقة ما بين حاجبيها باستغراب وقد عبث ضميرها بالقرار الذي اتخذته
مش أحسن ما حد مننا يروح فيها وبعدين أرجع أندم وأعاتب نفسي إني كان ممكن أنقذه!
جلس والدها خلفه على المقعد وأخفض رأسه للأرض نعم هو يعلم أن ما تتحدث به صحيح لن يستطيعوا فقد أحدا منهم وخصوصا أنه الآن يعتبر وحيد والديه بعد ذهاب شقيقه الأكبر..
أقترب منها عمها بعد أن وقف على قدميه تترقرق الدموع بعينيه بعدما قدمت مستقبلها للمجهول مقابل روح ابنه احتوى وجهها بين كفيه ثم تحدث قائلا
أنا آسف والله يا بتي مكتش عايز ده يحصل بس ما باليد حيلة وده دلوقتي ابني الوحيد
تحررت دمعة واحدة فقط من أسر عينيها لتزيلها سريعا وهتفت مبتسمة بهدوء محاولة التخفيف عن نفسها والجميع حولها
متقولش كده يا عمي محدش عارف نصيبه فين
نظرت إلى والدها وجدته كما هو يسيطر الحزن عليه بسبب ما تتقدم على فعله تركت عمها وذهبت إليه جلست على عقبيها أمامه ثم تحدثت قائلة بهدوء مصتنع
بابا إحنا مفيش قدامنا حل غير كده أنا عارفه أنك خاېف عليا بس... بس كمان ده تامر مقدرش أتخلى عنه أنت عارف هو ايه بالنسبة لينا كلنا أنا هكون بخير متقلقش عليا
نظر إليها والدها مبتسما بحزن ثم قبل جبينها بحنان دون أن يتفوه بحرف واحد فماذا سيقول من الأساس ولا يوجد حل آخر سوا ما أقدمت عليه ابنته لتقف هي على قدميها متجهة إلى خارج الغرفة تاركه خلفها أفكار ټقتل وتحي.
_
دلفت إلى غرفتها وأوصدت الباب خلفها بهدوء حاولت جاهدة التحلي به أمام الجميع وقفت أمام المرآة تنظر إلى مظهرها ثم مرة واحدة اجهشت في البكاء لما هي مقدمة عليه ولا تعلم عنه أي شيء وتتذكر مكالمة زوجة عمها لها منذ قليل والتي كانت تترجاها بها بأن توافق لتحافظ على سلامة ابنها الباقي لها..
كانت تستمع إلى زوجة عمها الباكية ولا تدري بماذا تجيب عليها فقد مزق حديثها قلبها الرقيق الأبيض النقي لتستمتع إليها مرة أخرى تقول بنحيب
علشان خاطري أنا يا مروة يا بتي أنا مفاضليش غيره.. طول عمري وأنا اللي مربياكي يا مروة من يوم مۏت أمك الله يرحمها روديلي الجميل في ابني أنا عارفة أنه صعب يا بتي بس مش مستحيل واقنعي تامر يا مروة الله يخليكي ده قالب الدنيا وبيقول مستحيل ده يحصل
اختنق صوتها بالبكاء الحاد الذي بدأت به لتقول لها سريعا حتى تتخلص من هذه المكالمة المرهقة لروحها
حاضر حاضر يا مرات عمي
ثم أغلقت الهاتف دون سماع أي إجابات منها فقد اكتفت بما استمعت إليه إلى الآن
توجهت للفراش لتتمدد عليه بحزن
 

السابق
صفحة 1 / 161
التالي

انت في الصفحة 1 من 161 صفحات