السبت 15 يونيو 2024

قصه حقيقيه كامله

انت في الصفحة 1 من 3 صفحات

موقع أيام نيوز

انا كنت بحبه اوي وهو برضه كان بيحبني احنا مع بعض على طول من واحنا صغيرين وكبرنا مع بعض.. ابتدائي واعدادي مع بعض.
لما جت عليا تالتة اعدادي بدأت أشتكي من تعب غريب دوخة ومناخيري بتنزل ډم كتير!. كبرت دماغي وقولت اكيد حاجة بسيطة كنت لسه صغيرة مش فاهمة هو في الوقت ده بدأت يتغير وأنا بدأت ألاحظ بيكلم بنات كتير ويضحك مع دي ويهزر مع دي رغم أني قايلاله ان الموضوع ده بيعصبني.
الايميل بتاعه كان معايا وكنت بدخل اشوف الشات بعيني وهو يحلف ويقول لي
_ والله مش انا ولا صوتي.

ف كنت بسكت وكبرت دماغي عدت الأيام ودخلنا تمريض أول سنة دي تعبت فيها جدا.. في يوم كنت ماشية ف الشارع فجأة اغمى عليا!.
قبل حوار التعب كنت بتخانق مع اخواتي علشانه كانوا بيفضلوا يقولوا لي ده مش كويس ووحش .
بس كنت بتخانق معاهم وادافع عنه لأني بحبه.. ما هو اللي بيحب حد مستحيل يشوف فيه حاجة وحشة ودايما بيكدب اللي قدامه لو قال عليه كلام مش كويس.
بعد اليوم اللي اغمى عليا فيه تعبت روحت المستشفي بعد التحاليل والذي منه وإختصارا للوقت يعني طلع عندي کانسر!.
لما صاحبتي عرفت ده كنا في المستشفى خرجت برة الاوضة اللي كنت محجوزة فيها وكلمته برة.. قالتله وهي بټعيط


_ تعالا حالا فريدة عندها کانسر.
صاحبتي بتحكي لي وبتقولي انها اتفاجئت لما لقيته سكت!.. حتي مبانش عليه انه زعل.
للأسف مصدقتهاش وقولت لنفسي مستحيل يعمل كده.
وظني كان في محله لأني لقيته جيه.. أهلي كلهم خرجوا وهو دخلي الاوضة كان باين عليه التوتر وشه أصفر وشيفاه بيبلع ريقه وقف قدام السرير وقالي بهدوء
_ألف سلامة عليكي.. هتبقي احسن سامحيني أنا مش هكمل.
كنت مبتسمة وانا ببص له حسيت بعد اخر كلمتين قالهم ان فيه خنجر اتغرز في قلبي ف قلت دا بيهزر أكيد بيهزر وضحكت..
لسه هتكلم قاطعني بحدة وقسۏة عمري ما شوفتهم فيه من واحنا اطفال صغيرين وقالي 
_ بقول لك مش هكمل معاااكي تاني.
سكت انا طبيعتي ببكي من أقل حاجة مسكت نفسي بس
 

انت في الصفحة 1 من 3 صفحات