الأربعاء 24 أبريل 2024

وادي القصص والحكايات

موقع أيام نيوز

قصه وحكمه
يحكى أن ملكا من الملوك خرج مع وزيره للغزو وفي الطريق شاهدا ولدا يسير 
فقال الملك للوزير نحن في طريقنا إلى الغزو فلماذا لا نتفاءل بهذا الولد 
فلعله يكون فال خير علينا.
قال الوزير للملك سمعا وطاعة يا سيدي. 
فنادى الوزير على الولد وطلب منه أن يحضر بين يدي الملك .
قال له الملك ما اسمك 
أطرق الولد برأسه قليلا ثم رفع رأسه وقال فتاح.
سر الملك وتفاءل بالخير وأيقن بالنصر لانه ذاهب إلى الغزو واسم الولد الذي تفاءل به فتاح. 
ثم سأل الملك الولد إلى أين تذهب
أجاب الولد إلى المعلم.
فازداد فرح الملك وسروره وازداد يقينه بالنصر الولد اسمه فتاح وذاهب الى المعلم . 
بعد ذلك سأل الملك الولد وما درسك 
فأجاب الولد إنا فتحنا لك فتحا مبينا.
عندما سمع الملك كلام الولد فرح فرحا كثيرا وأيقن يقينا كبيرا بالنصر واعتنق الولد وقبله 
وقال له اذهب يا بني على بركة الله إلى درسك.
وبالفعل ذهب الملك ووزيره للغزو وانتصر الملك في المعركة وفي طريق العودة 
قال الملك للوزير نريد أن ندهب إلى المعلم لكي نكافئ الولد الذي تفاءلنا به وكان فال خير علينا وانتصرنا في المعركة. 



قال الوزير سمعا وطاعة يا مولاي.
ذهب الملك والوزير إلى المعلم واستقبلهما المعلم بالسلام والتحية وأجلس الملك على يمينه والوزير على يساره. 
نظر الملك في وجوه الأولاد فرأى الولد الذي تفاءل به جالسا في زاوية المجلس. 
قال الملك للوزير أريد الولد الجالس في الزاوية وأشار إليه بيده. 
فصاح المعلم على الولد قائلا عابس تعالى يا بني. 
جاء الولد وجلس بأدب بين يدي الملك.
استغرب الملك من الولد 
وقال في نفسه عندما سألته قال لي اسمه فتاح والآن المعلم يناديه عابس. 
قال الملك للمعلم دعه يقرأ في درسه. 
قال المعلم للولد اقرأ يا بني في درسك. 
فقرأ الولد عبسى وتولى ان جاءه الاعمي. 
فازداد استغراب الملك ودهشته.
سأل الملك الولد لماذا عندما سألتك عن اسمك قلت فاتح وعندما سألتك عن درسك قلت إنا فتحنا لك فتحا مبينا 
قال الولد أنا ولد صغير وأنت ملك البلاد وعندما سألتني عن اسمي 
فكرت في الأمر وقلت من غير المعقول ان الملك يوقفني ويسألني عن اسمي من