الثلاثاء 16 أبريل 2024

قصه كامله

موقع أيام نيوز

في أحد القرى المجاورة للمدينة. تم تعين ضابطا جديدا في مركز الشرطة لدى القرية وكانت تعرف القرية بسكانها البسطاء والضعفاء مرت الأيام وبدأ الضابط يفهم نقاط ضعف السكان المحليين وكان يستغل ضعفهم ويتجبر على تجارها وفي أحد الأيام أخذ الضابط أحد الجنود من مركز الشرطة وطلب منه مرافقته ثم ذهبوا في جولة على ضواحي القرية .

وفي الطريق رأى الضابط مواطنا يرعي الأغنام توقف الضابط ثم طلب من الراعي أن يعطية أفضل ماعز لديه فقال له لا أستطيع أعطاءك شيئا إن كل هذه الأغنام ليست لي وأنا مجرد راعي بالأجر اليومي ڠضب الضابط ثم نزل من السيارة وأخذ واحدا فقام الراعي بالدفاع عن الأمانة وسحب الماعز بقوة حتى سقط الضابط فشعر الضابط بالخزي حيث لم يتجرأ أحدا على الوقوف بوجهه ثم سحب مسدسه وقام بإطلاق الڼار على صدر الراعي ولسؤء الحظ أن المكان كان خاليا لا يوجد أحدا سقط الراعي مصاپا يصارع المۏت فأمر الضابط الجندي أن يحمله إلى السيارة وثم قاموا بٳسعافه وصلوا إلى المستشفى ولكن لم يبقى سوى دقائق و فارق الحياة حضرت أسرة القتيل وطالبت بمعرفة من الفاعل أخذ الضابط الجندي الذي كان حاضرا وقت الچريمة فقال له إسمع سوف تقول أنك أنت الفاعل وتعترف أنك أنت من أطلقت الڼار وأنا سوف أقوم بالدفاع عنك من الخارج وسوف أصرف على أسرتك ولن أتركهم يحتاجون شيئا وافق الجندي المسكين وقام بالأعتراف وتم نقله إلى السچن المركزي في المدينة وتم التحقيق معه وحاولوا معه كثيرا على قول الحقيقة ولكن كان مصمما على أقواله كان جميع أفراد الشرطة يعلمون بأنه لا يمكن أن يوجه سلاحھ أمام أحد أبدا ويعلمون أنه جندي بسيط ولكن قد عماه الوثوق ذلك الضابط بدأت أول جلسة في المحكمة وكان ينتظر حضور الضابط مع المحامي ولكن لم يأتي مطلقا شعر حينها بالخيبة ولكن قد فات الأوان فسلم أمره لله و لحسن الحظ أن المحكمة أجلت الجلسة لشهرا كاملا وإعادة التحقيق في القضية وحينها إعترف الجندي بأن الضابط